الأسبوع الأخضر الدولي لبرلين

صديقي: معرض برلين فرصة لاستكشاف متطلبات المستهلك الأوروبي

قال محمد صديقي، إن الأسبوع الأخضر الدولي برلين يتيح فرصة للمنتجين المغاربة للتعرف على معايير ومتطلبات المستهلك الأوروبي. وعلى المستهلكين الألمان على وجه الخصوص.

وأوضح وزير الفلاحة، في افتتاح الجناح المغربي بالنسخة 87، إنه بعد توقف دام عامين بسبب وباء (كوفيد-19)، فتح المعرض أبوابه للعارضين الدوليين. بما في ذلك المغاربة الذين يقدمون مجموعة واسعة من المنتجات المحلية.

واعتبر أن الأمر يتعلق بفضاء مهم لإقامة العلاقات التجارية، وتعزيز تنوع المنتجات المغربية، وتوسيع السوق الأوروبية من خلال السوق الألمانية.

وأشار الى أن الجناح المغربي يضم، هذا العام، نحو 20جمعية تعاونية ومجموعات مصالح اقتصادية تمثل مناطق المغرب. وأشار إلى أن المنتجات المحلية المغربية تشمل وتعرض تشكيلة واسعة تعكس أصالة وثراء المجال الترابي الوطني.

ومن جهته، أبرز المهدي العلمي، مدير الترويج والتطوير بمؤسسة “المغرب فوديكس” المنظمة للجناح المغربي، أن هذا العرض يطمح للترويج للمنتجات ذات المنشأ المغربي. وخاصة المنتجات المحلية من خلال المشاركة بجناح تزيد مساحته عن 600 متر مربع.

وأضاف “تتيح لنا هذه النسخة إبراز جودة وتنوع المنتجات المغربية وقبل كل شيء أن نقدم للمستهلكين الألمان مجموعة واسعة من منتجاتنا”.

ومن بين المنتجات المعروضة بمعرض برلين زيت الزيتون وزيت الأركان والزعفران والتوابل والتمر والكسكس والمنتجات المشتقة من التين الشوكي والمنتجات المشتقة من الورد. وتعد هذه المشاركة جزء من الاستراتيجية الوطنية لتطوير المنتجات المحلية.

ويرتسم هذا الحدث كفرصة عظيمة للمملكة لتسليط الضوء على إمكانات قطاع الأغذية الزراعية المغربي. وزيادة حصص السوق وتنويع منافذ البيع، خاصة للمنتجات ذات القيمة المضافة العالية.

ويعد الأسبوع الأخضر لبرلين أحد أكبر التظاهرات في العالم المخصصة للأغذية والزراعة والبستنة. فهو يجمع بين المستهلكين وصناع القرار ومشغلي سلسلة التوزيع والباحثين في مجال الابتكار الزراعي.

وتجمع نسخة هذا العام أكثر من 1880 عارضا يمثلون حوالي 60دولة، وتستقبل أكثر من 400 ألف زائر.

 

 

الأكثر قراءة