Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

ليالي رمضان..فرصة لإعادة اكتشاف تراث الدارالبيضاء

casa

ليالي رمضان..فرصة لإعادة اكتشاف تراث الدارالبيضاء

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

تشكل الجولات الليلية في رمضان المصحوبة بمرشدين، التي تنظم بالدار البيضاء، طريقة فريدة لإعادة اكتشاف التراث الغني للعاصمة الاقتصادية.

وتطمح المبادرة التي تنظمها جميعة “كازا ميموار”، والتي رأت النور لأول مرة في 2019، إلى أن تتحول إلى حدث سنوي. ولقيت المبادرة تفاعلا لافتا من جانب الجمهور المتحمس لمبادرات النهوض بتراثه والتوعية بضرورة حمايته. مع العمل على اكتشافه من قبل كل المغاربة، ولا سيما الأجيال الصاعدة.

تراث مدينة

وأبرزت رئيسة الجمعية ربيعة رضاوي أن الجولات الليلية هي مقدمة لأيام التراث. لافتة إلى أن الأمر يتعلق بتظاهرة ثقافية مهمة تحتفي بالتراث الغني لمدينة الدارالبيضاء .

وأضافت أن قرار إعادة تنظيم هذه الجولات الليلية يهدف إلى جعل هذا العمل أو النشاط المدني المواطن مستداما، وتعزيز المبادرات الأخرى التي تتماشى مع النهج نفسه.

وأوضحت أن هذه الزيارات تطمح قبل كل شيء إلى مرافقة الجمهور من أجل فهم أفضل لتراث المدينة. مع العمل على الحفاظ عليه. مشيرة إلى أن هذه الجولات الليلية تسبق أيام التراث التي ستقام في شهر ماي المقبل.

وحسب السيدة رضاوي، فإن هذه الجولات الليلية الرمضانية ستسمح بإعادة اكشتاف المواقع الثلاثة الرمزية للمدينة. وهي المدينة القديمة وعبقها، ووسط المدينة وجواهرها المعمارية، ثم منطقة الحبوس ومعمارها الخاص والفريد.

وتابعت أن حديقة جامعة الدول العربية ستكون مفتوحة أيضا طوال المساء في وجه الزوار، على أن تبدأ الزيارة من الساعة 9 مساء حتى منتصف الليل.

تحف المعمارية المضاءة

وأضافت أن هذه الجولات الثقافية، المخصصة لعامة الناس، تهدف إلى اكتشاف نوعية الحياة بأحياء المدينة وأجوائها الرمضانية ، مع الاستمتاع بالتحف المعمارية المضاءة في فترة المساء .
واستطردت قائلة إن هذه التظاهرة، التي هي عمل مدني مواطن، ستجعل من الممكن خلق فضاءات للتبادل والتعايش بين المواطنين. موضحة أن الجولات الليلية التي تنظم خلال رمضان تقترح على المغاربة وغيرهم من الزوار الأجانب، إعادة اكتشاف المدينة وجوها الليلي من خلال الجولات المصحوبة بمرشدين، والتي تغطي مواقع مختلفة من العاصمة.
وتعد الجولات الليلية في رمضان مبادرة مدنية جديرة بالثناء تجمع جمهور ا كبيرا جدا.
فهذه التجربة تقتضي تعميمها كي تشمل في مختلف مدن المملكة. وذلك من أجل زيادة الوعي بأهمية التراث المغربي الغني، الممتدة جذوره في التاريخ الوطني.

النشرة الاخبارية

اشترك الان في النشرة البريدية، لتصلك اخر الاخبار يوميا

الاكثر قراءة

تابعنا على :