التجمع الوطني للأحرار

التجمع الوطني للأحرار: ينوه بأداء الحكومة ومرتاح لانجازاتها

نوه المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار “بالموقف الشجاع ” للبرلمان المغربي القاضي بإخضاع علاقاته مع البرلمان الأوروبي لتقييم شامل لاتخاذ القرارات المناسبة، بعد تصويت الأخير على توصية تمس في الصميم التراكمات الإيجابية التي تم بناؤها منذ عقود بين الجانبين.

حرق المصحف الشريف

ثمن المكتب السياسي، في بلاغ صدر عقب اجتماعه أمس الاثنين برئاسة عزيز أخنوش، موقف البرلمان العربي الداعم للمغرب. وعبر في ختام جلسته العادية الأخيرة عن “استيائه من التدخل السافر للبرلمان الأوروبي في الشؤون الداخلية للمملكة”.

وبالمقابل، قرر الحزب، من منطلق الشراكة التي تجمع بين التجمع الوطني للأحرار والحزب الشعبي الأوروبي، تقديم تساؤلات لنظيره الأوروبي. لفهم مختلف الحيثيات المتعلقة بقرار البرلمان الأوروبي ضد المغرب.

وأدان المكتب السياسي إقدام متطرفين سويديين على حرق المصحف الشريف. مشددا على أن هذا التصرف الشنيع الذي يمس بمشاعر المسلمين عبر العالم، من شأنه تأجيج الغضب والكراهية بين الشعوب والديانات.

الاتفاق مع النقابات التعليمية

وعبر المكتب السياسي عن ارتياحه لأداء الحكومة. ونوه بنجاحه في التوصل إلى اتفاق تاريخي بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية. وفاء منها بأحد أهم التزاماتها، والمتمثلة في إعادة الاعتبار للمدرسة العمومية ولمكونات الأسرة التعليمية، باعتبارهم أساس إصلاح المنظومة التعليمية. واعتبر أن من شأن ذلك خدمة للتلميذ والأسر المغربية، والارتقاء بالوضعية المهنية والاجتماعية والمعنوية لجميع موظفي وأطر القطاع. إضافة إلى ما يتضمنه الاتفاق من تحفيزات ومكتسبات أخرى كبيرة جدا، لاسيما اعتماد نظام أساسي موحد لكافة الأطر التربوية.

كما أشاد بنجاح الحكومة في تعميم التأمين الإجباري عن المرض على عموم المغاربة، مع نهاية السنة الماضية. في احترام تام للجدولة الزمنية التي حددها جلالة الملك، وهو ما يشكل ثورة اجتماعية كبرى لبناء لبنات تضامن مؤسسي يوفر الحماية لكافة المواطنين ويصون حقوقهم. مشددا على أن التنزيل الأمثل لهذا الورش سيسهم في تيسير ولوج المواطنين لخدمات الرعاية الاجتماعية والصحية في ظروف لائقة.

الأزمة الاقتصادية العالمية

ثمن المكتب السياسي، المقاربة التي اعتمدتها الحكومة في مواجهة التضخم. من خلال نجاحها في الحفاظ على التوازنات الماكرو اقتصادية للدولة، في سياق دولي صعب، فإنه يؤكد تحلي الحكومة بالشجاعة السياسية لاتخاذ القرارات الصائبة التي تصب أولا وأخيرا في المصلحة العليا للوطن، حاضرا ومستقبلا، من خلال حزمة إجراءات تروم دعم القدرة الشرائية للمواطنين.

وعلى المستوى التنظيمي، صادق المكتب السياسي على ميزانية الحزب المتعلقة بسنة 2023. فيما تم الاطلاع على التقرير المالي لسنة 2022 في أفق عرضهما على أشغال المجلس الوطني المقبل. كما خلص الاجتماع في نهاية أشغاله إلى استعراض آخر استعدادات الحزب لانعقاد مجلسه الوطني يوم 11 فبراير المقبل.

الأكثر قراءة