التعاونيات النسائية

التعاونيات النسائية تبصم على حضور قوي بأسبوع برلين الدولي الأخضر

يشهد الرواق المغربي بالنسخة الـ 87 لأسبوع برلين الدولي الأخضر مشاركة متميزة لعدد من التعاونيات النسائية المغربية، التي تسعى إلى الترويج لمنتجاتها والبحث عن آفاق تجارية بالسوق الألمانية.

وتسلط هذه التعاونيات المغربية الضوء على أصالة وجودة منتجاتها العضوية، من أجل جذب المزيد من المستهلكين الجدد والمهنيين الأوروبيين.

وأكدت المشاركات عزمهن على التعريف بثراء وتفرد المنتجات المحلية المغربية، والتي تلبي معايير الجودة والمعايير الصارمة التي تتطلبها الأسواق الخارجية.

ومن بين المنتجات المعروضة التي تجذب اهتمام زوار المعرض، نجد زيت أركان والزعفران والتوابل والكسكس. إضافة إلى المنتجات المشتقة من التين الشوكي، وكذا تلك المشتقة من الورد. وأكدت سمية اليعقوبي، رئيسة التعاونية النسائية (Coop BH Nature) ومقرها العرائش، إن هذا المعرض يشكل مناسبة مواتية لتقديم منتجات المنطقة. ويتعلق الأمر بالنباتات العطرية والطبية، وكذا الزيوت النباتية المعتمدة، من أجل إقامة اتصالات مع شركاء على المدى الطويل. وقالت السيدة اليعقوبي “نحن حاضرون في هذا المعرض للتعريف بالمنتجات التي يمكن للمغرب أن يقدمها ويصدرها للسوق الألمانية. لاسيما في المنتجات عالية الجودة”.

السوق الألمانية

 

من جانبها، أشارت سلمى العنتاري، إحدى مؤسسات تعاونية (بني عنتر)، الكائنة بجماعة أوناغة (إقليم الصويرة) والمتخصصة في إنتاج وتسويق المنتجات المغربية المحلية، إلى أن الهدف من المشاركة هو استكشاف خصوصيات السوق الألمانية. ثم التبادل مع المستهلكين الأجانب والتعريف بالمنتجات المغربية وتثمينها.

وشددت ربيعة مرزوق، رئيسة (تعاونية سكينة)، ومقرها بتارودانت، أن هذه التظاهرة الدولية هي بوابة إلى السوق الألمانية الكبيرة. حيث تلقى المنتجات المغربية إقبالا كبيرا، مضيفة أن الحدث يتيح أيضا للتعاونيات التواصل مع زبناء جدد، مع إبراز نقاط القوة لمختلف جهات المملكة.

ويقام الجناح المغربي، المنظم من قبل المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات (موروكو فودكس)، على مساحة 623 متر مربع. ويعرف مشاركة نحو 20تعاونية ومجموعة ذات النفع الاقتصادي، تمثل جهات المغرب، والتي تعرض مجموعة واسعة من المنتجات المحلية المغربية، التي تعكس أصالة وثراء الإنتاج الوطني والثقافة المغربية.

ويعد أسبوع برلين الدولي الأخضر، الذي ستتواصل فعالياته إلى غاية 29 يناير الجاري، أحد أكبر التظاهرات في العالم المخصصة للأغذية والزراعة والبستنة. ويستقطب المستهلكين وأصحاب القرار ومشغلي سلاسل التوزيع والباحثين في مجال الابتكار الزراعي. وتجمع نسخة هذه السنة أزيد من 1880 عارضا يمثلون حوالي ستين دولة ويستضيف أزيد من 400 ألف زائر.

الأكثر قراءة